آخر تحديث : 01:53 PM - الثلاثاء 7 - محرم - 1440 هـ | 18 - سبتمبر - 2018 م

المهنة والجريمة في وسائل الإعلام!

10:50 AM - الجمعة 20 - صفر - 1439 هـ | 10 - نوفمبر - 2017 م
سمر المقرن
سمر المقرن


لا يوجد في علم الجريمة ما «يوحي» أو «يؤكد» على ارتباط الجريمة بالمهنة، إنما العوامل مختلفة جداً بحسب القدر اليسير مما اطلعت عليه من دراسات، وإن اختلف ترتيب هذه العوامل من دراسة لأخرى، إلا أنني أرى أن العوامل النفسية وما يتبعها من تناول مخدرات ونحوه، هي من الأسباب الأولى التي قد تدفع الشخص لارتكاب الجريمة. أقول هذا وأنا في غاية التعجب من ربط وسائل الإعلام لبعض القصص الفردية من الجرائم بمهنة الشخص، وهذه التسميات تمر علينا كثيراً كما قرأنا مؤخراً عن (إعلامي يقتل زوجته) وقبلها (داعية يعنف طفلته) و (طبيب يقتل ابنه) وغيرها من العناوين الصحافية الرنانة، التي توحي بارتباط قيام الجريمة بهذه المهنة بطريقة عرض غير مهنية، وبعيدة كذلك عن المصداقية لأن المتلقي تتفاوت درجة تركيزه وإن أتت -غالباً- مع المهنة لأنها تلفت نظره، والوسيلة الإعلامية تبحث عن لفت النظر هذا دون أدنى مسؤولية من التبعات، وتعارضها مع الدراسات والبحوث العلمية التي لم تربط المهنة بارتكاب الجرائم خصوصاً جريمة القتل.
أعتقد آن الأوان ليضع المتخصصون دليلاً لاستخدام وسائل الإعلام للمصطلحات الصحيحة عند الكتابة أو بث ونشر أي خبر خاص بالجريمة، لأن ترك هذه المواضيع تُنشر دون وعي ولا دراية بهدف كسب متابعين أكثر، وحتى تحصل المادة الإعلامية على نسبة قراءة أو مشاهدة عالية، يتم استخدام الطعن بالمهن القديرة، وما يعقب هذا من تشكيك الناس بأصحاب هذه المهن، بطريقة تتعارض مع أبجديات آداب المهنة الإعلامية، هذه الآداب أيضاً بحاجة إلى دليل إرشادي في التعامل مع هذه القضايا.
بما أننا نقرأ ونشاهد بشكل شبه يومي عن مثل هذه القضايا، والتي باتت تتزايد بشكل ملحوظ ومخيف، أتصور أننا بحاجة ملحة إلى إيجاد نظام يسعى إلى منع ومكافحة الجريمة بهدف حماية الفرد والمجتمع يكون عاماً في جميع المؤسسات ليصل إلى أكبر شريحة من المجتمع، وحتى يكون وسيلة لتقنين حدوث الجرائم بشكل عام، ويكون ضمن بنوده توصيفات ومصطلحات دقيقة تستخدمها وسائل الإعلام لحماية المهن والأفراد منها، فلا يعني ارتكاب شخص ما لجريمة أياً كان نوعها أن هذا يمنح وسائل الإعلام الحق في التشهير به أو بمهنته التي تمس شريحة كبيرة في المجتمع. وحقيقة أقولها إن بعض وسائل الإعلام أصبحت تشبه كثيراً مواقع التواصل الاجتماعي، وتصنع أخبارها وتقاريرها سواء مقروءة أو مشاهدة من مجرّد هاشتاق!



نقلا عن “الجزيرة”

التعليقات
أضف تعليقك
  • إرسال

محمد بادي الروقي في ذمة الله

محمد بادي الروقي في ذمة الله انتقل إلى رحمة الله تعالى محمد بادي نحاس الروقي المستشار  في وزارة الخارجية سابقا أول من أمس التفاصيل

والد الثبيتي في ذمة الله

والد الثبيتي في ذمة الله انتقل الى رحمة الله تعالى فجر يوم أمس الأحد عبدالله بن سافر الثبيتي عن عمر يناهز 85عام وهو والد كل التفاصيل

البارقي يشكر المعزين في وفاة والدهم

البارقي يشكر المعزين في وفاة والدهم عبر  مدير عام فندق الطائف انتركونتننتال  الأستاذ سالم بن أحمد البارقي وإخوته  عن عظ التفاصيل

وفاة والد مدير انتركنتننتال بالطائف

وفاة والد مدير انتركنتننتال بالطائف انتقل إلى رحمة الله تعالى الشيخ أحمد البارقي والد مدير عام فندق الطائف انتركنتننتال بالطائف الأستا التفاصيل

الجابر: تغريدات رئيس النصر "سخيفة".. والرد عليها "مضيعة للوقت"

الجابر: تغريدات رئيس النصر "سخيفة".. والرد عليها "مضيعة للوقت" اعتبر سامي الجابر رئيس الهلال السابق والمستشار في هيئة الرياضة الرد على تغريدات سعود آل سويلم رئيس ن التفاصيل

آل الشيخ: انتظروا مفاجآت رياضية خلال اليومين القادمين

آل الشيخ: انتظروا مفاجآت رياضية خلال اليومين القادمين كشف رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة تركي آل الشيخ أن هنالك مفاجآت سيعلن عنها في اليومين القا التفاصيل

دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين : الاتحاد يخسر من القادسية بثلاثة أهداف دون مقابل

دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين : الاتحاد يخسر من القادسية بثلاثة أهداف دون مقابل خسر فريق الاتحاد من نظيره القادسية بثلاثة أهداف دون مقابل خلال مواجهتهما على ملعب مدينة الملك عبدا التفاصيل

جدة تستضيف الكونغرس الآسيوي للصحافة الرياضية في 21 سبتمبر

جدة تستضيف الكونغرس الآسيوي للصحافة الرياضية في 21 سبتمبر يستضيف الاتحاد السعودي للإعلام الرياضي اجتماعات الكونغرس الآسيوي للصحافة الرياضية بمحافظة جدة في 2 التفاصيل